X

Scan the code below

المركز الإعلامي

banner
مركز التحالف الإسلامي يستقبل الملحقين العسكريين لدول التحالف

استقبل مركز التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب بالرياض الملحقين العسكريين لدول التحالف والدول الداعمة في المملكة العربية السعودية في زيارة تفقدوا خلالها أقسام المركز وإمكاناته، واستمعوا إلى كلمة قصيرة من القائد العسكري للتحالف الفريق أول راحيل شريف، وأخرى من أمين عام التحالف الفريق عبد الإله بن عثمان الصالح، وإلى عرض تعريفي حول التحالف.

أشار الفريق راحيل في كلمته إلى دور التحالف في التخطيط لمحاربة الإرهاب بتحديد مصادر التهديد، والتعاون من خلال جهد جماعي منسق يحمي مستقبل الدول الأعضاء والعالم أجمع.

وتناول الفريق الصالح في كلمته أمام الضيوف المستجدات في البنية الإدارية والتنظيمية لمركز التحالف المعدّ لأداء دوره المتمثل في تهيئة المساندة المهنية والمؤسسية لبناء قدرات الدول الأعضاء، وأكد أن المركز وجميع العاملين في أمانة التحالف لن يدخروا جهدًا في تقديم المساعدة لممثلي الدول لتحقيق الأهداف الإستراتيجية للتحالف، وتنفيذ مخرجات الاجتماع الأول لمجلس وزراء دفاع دول التحالف، منوهًا ببدء وصول ممثلي الدول إلى مركز التحالف، ومؤكدًا على دورهم المهم في مبادرات التحالف وفعالياته، على كل المستويات التحضيرية والتنفيذية.

واستمع الحاضرون إلى عرض من الأستاذ عبد الله السعدون رئيس وحدة التواصل بمركز التحالف، تناول رؤية التحالف وأهدافه الإستراتيجية، ومبادئه الأساسية، ومجالاته الأربعة في محاربة الإرهاب: الفكري، والإعلامي؛ ومحاربة تمويل الإرهاب، والعسكري. كما تضمن العرض التعريف بمجالات التعاون بين التحالف والدول الأعضاء والدول الداعمة، ودور ممثلي الدول، وبرامج دعم عملهم التي أعدها مركز التحالف.

وأجاب أمين عام التحالف على أسئلة الحضور واستفساراتهم، فأكد أن التحالف منصة تساعد الدول الأعضاء في تنسيق وتوحيد جهودها لمحاربة جميع أشكال الإرهاب والتطرف، والإسهام بفعالية مع الجهود الدولية الأخرى لحفظ السلم والأمن الدوليين، مؤكدًا أن الدول الأعضاء هي من يعمل، ونحن نقدم الدعم والمساندة والتنسيق.

وقدم سفير نيجيريا الشكر لخادم الحرمين الشريفين، لما قدمته المملكة العربية السعودية من مساعدات بلغت 10 ملايين ريال لإغاثة ضحايا التنظيم الإرهابي بوكوحرام في نيجيريا، مشيرًا إلى الهزائم التي تلقاها التنظيم مؤخرًا وأدت إلى تقلص سيطرته ومحاصرته، إذ تم طرده من المقاطعات المحلية التي كان يسيطر عليها والتي بلغت مساحتها 20% من الأراضي النيجيرية.

كما قدم الملحق العسكري لبوركينا فاسو الشكر لحكومة المملكة على ما قدمته من مساعدات لدول الساحل الخمس في حربها ضد الإرهاب.

وقد عبر الضيوف في ختام الاجتماع عن سرورهم بهذه البادرة المميزة، وشكرهم لقيادة التحالف، لحرصهم على التعاون والتواصل مع الدول الأعضاء والدول الداعمة.

تحكم بالخط
-
+
البريد الإلكتروني*
x